رجوع
...
مقام سراقة

تدلّ الكِتابات العِبريّة على جدران مقام سراقة على المحاولات المستمِرّة حتّى اليوم لتغيير هويّته الدينيّة الإسلاميّة، ليكون مصيره كمصير مقام بنيامين المحاذي له، لكنَّ المقام ما زال -رغم كلّ المحاولات- يحافظ على ملامحه الإسلاميّة ويؤمّه بعض المسلمين من سكان المنطقة، طلبًا للبركة والاستشفاء، وهذا واضح من خلال القطع القماشيّة التي يغلب عليها اللون الأخضر، والتي تُعلّق على باب المقام وفي داخله. مقام سراقة، عبارة عن بناء صغير مربّع الشكل وتعلوه قبّة، وبداخله قبر يُقال إنّه لأحد الصحابة واسمه سراقة (ربّما سراقة بن مالك)، وكان من أبرز معالم قرية كفر سابا المهجّرة التي وصفها الرحّالة المسلمون بأنها عامرة وآهلة، وفيها الكثير من أشجار التين والزيتون. هُجِّرت قرية كفر سابا بتاريخ 13.5.1948م ودُمِّرت بالكامل، عدا المدرسة التي تستعمل حاليّا معهدًا للّياقة البدنيّة، وعلى أراضيها أقيمت بلدة (كفار سابا، نفيه يمين، بيت بيرل).

   قرية كفر سابا المهجّرة- قضاء طولكرم