رجوع
...
الجامع الأبيض

عمارة عثمانيّة جميلة، مُصلّى مُزخرَف بالأخضر، رواق، ومئذنة، وقبة ضخمة، غرف تدريس وسور، وقَبو قديم تحت الأرض يعود إلى الفترة الرومانيّة تحوّل إلى متحف صغير يحفظ مستندات وسجلات قديمة. على مدى سنين طويلة، كان هذا الجامع أشبه بمجمع إدارة دينيّة وحياتيّة للمنطقة بأسرها، فقد كان فيه مكتب للداخليّة، ومحكمة تنظر في جميع الخلافات والتجاوزات، ومدرسة تنشر العلم. بُني الجامع الأبيض عام 1785م بأمر من سليمان باشا العادل في فترة حكم الجزّار، الذي كَلّف بدوره الشيخ عبد الله الفاهوم، مهمة البناء وإدارة شؤون سكان الناصرة والمنطقة، ويعتبر الجامع الأبيض وقفًا ذُرِّيًّا لذُرّيّة الشيخ الفاهوم بعد وفاته عام 1837م، حيث دُفِن قرب الجامع بمحاذاة المئذنة. رُمِّم الجامع الأبيض سنة 1975م، حيث تم تحديث البناء وتوسيعه وتحسين مظهره الخارجي والمنطقة المحيطة به، وفي عام 1999م رُمِّم بئر الماء وتحويلها إلى متحف للمخطوطات القديمة، ويُعَدّ المسجد اليوم مركزًا ثقافيًّا دينيًّا مهمًّا في المدينة، تقام فيه نشاطات تعليميّة وثقافيّة.

   مدينة الناصرة
  1785م
الموقع الجغرافيّ